«معاً نصنع التغيير» يعالج الظواهر السلبية للأسر

 

 

أطلقت جمعية «مودة» للحد من الطلاق وآثاره في مقرها، بالتعاون مع مؤسسة الملك خالد الخيرية، البرنامج التدريبي«معاً نصنع التغيير» الفائز بمنحة الأميرة صيتة الدامر التنموي ويستمر حتى 25/ 8/ 2016 م.


ويهدف البرنامج إلى تعزيز قدرات وتنمية وتطوير المعارف والقيم الأخلاقية لأبناء وبنات الجمعية في المهارات الدراسية، من خلال تدريب وتأهيل 50 من أبناء وبنات فئة المطلقات والمعلقات والمهجورات ذوي الدخل الاقتصادي المتدني للفئة العمرية من 12 وحتى 18 سنة لمدة 6 أشهر، ويهتم بمعالجة بعض الظواهر السلبية المنتشرة لدى الأسر المفككة، وإكسابهم مهارات وغرس القيم الأخلاقية وتدريبهم نظرياً وعملياً. ويتكون البرنامج من 12 ورشة تدريبية متخصصة تفاعلية تغطي الجوانب الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والمهارية وتشمل: «مهارات التعامل مع المواقف الصعبة والحماية من العنف والإيذاء، ومهارة الحوار والتواصل الفعال، وأنا والتقنية الحديثة، وقائد المستقبل الموهوب، وأسرار الثقة بالنفس، ومهارات الوعي الذاتي لمواجهة المؤثرات السلبية، ومهارات الاستذكار الفعال والطريق نحو التفوق الدراسي، والمستثمر الصغير، وكيف أختار صديقي، ومهارات السلوك التوكيدي، وكيف تكسب والديك، وكيف تخطط مستقبلك».


وتهدف الورش إلى صقل قدراتهم وتساعد في بناء شخصيات إيجابية متزنة متماسكة وفعّالة في مجتمعها تستطيع من خلالها التكييف مع أوضاعها الاسرية وآثار الطلاق.

 

unnamed-2



 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات السابقة