جمعية مودة تناقش نتائج مشروع “بينة” لتعزيز الاستقرار الأسري

عقدت جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره ورشة عمل خاصة بمناقشة نتائج دراسة مشروع “بينة” للاستعلام عن الحالة الاجتماعية والصحية النفسية والسجل القضائي للمقبلين على الزواج, في يوم الثلاثاء الموافق 18 رمضان 1438هـ بمقر الجمعية, وذلك بتنظيم الاستشاري المشارك في تنفيذ الدراسة (مركز مكين), وبحضور ومشاركة ممثلي الجهات ذات العلاقة.
وحول ذلك بينت صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية مودة الخيرية بأن مقترح مشروع “بينة” جاء من واقع حرص الجمعية على تحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في خفض نسب الطلاق في المجتمع السعودي وتعزيز الاستقرار الأسري, و بعد أن أدركت “مودة” الحاجة إلى تنظيم عملية الزواج من خلال إيجاد عدد من الخدمات الاختيارية التي توفر المعلومات الجوهرية عن الطرفين والتي قد يؤثر غيابها على استمرارية العلاقة الزوجية ونجاحها, حيث سيوفر المشروع بوابة للاستعلام الإلكتروني للخاطبين تتيح لهما الاطلاع على المعلومات المتعلقة بالحالة الاجتماعية والسجل القضائي والائتماني للمقبلين على الزواج، بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بالصحة النفسية التي يتم التوصل لها من خلال مجموعة من الفحوصات التي تجرى لكل من الشاب والفتاة الراغبان في الارتباط وتكوين أسرة على أساس من الشفافية والوضوح.

مشيرة إلى أن الجمعية تسعى إلى تطبيق مشروع “بينة” بواسطة وزارة العدل وبمشاركة الجهات المعنية للمساهمة في بناء الزواج على بينة ورؤية متكاملة عن الجوانب الاجتماعية والأخلاقية والصحية النفسية لدى كل طرف, وتخفيض نسب الطلاق المرتفعة في المجتمع السعودي والحد من حالات التدليس في الزواج, بالإضافة إلى رفع الحرج عن المقبلين على الزواج وذويهم في السؤال عن الجوانب الاجتماعية والأخلاقية أو طلب الفحص النفسي للطرف الآخر, مما يساهم في الكشف عن الأمراض العقلية والاضطرابات النفسية والإدمان في المجتمع السعودي, ووضع الخطط لعلاج هذه الأمراض والتعامل معها.

.
.




 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات السابقة