جمعية مودة تطلق برنامج الحاضنة القانونية

أطلقت جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره، وبدعم من الشركة السعودية للكهرباء، برنامجها التدريبي “الحاضنة القانونية” يوم الأحد 4 فبراير 2018 في مقر الجمعية في الرياض.
يقوم البرنامج على تدريب “33” ملتحقة بواقع “192” ساعة تدريبية، ضمن مجموعة من الوحدات التدريبية المختصة في الجوانب الشرعية والقانونية والاجتماعية وغيرها من المجالات ذات العلاقة؛ والتي تخضع لعدد من الضوابط والمعايير العلمية لضمان سلامة أداء العملية التدريبية وفق أحدث التطورات في المجال العدلي وأعلى معايير الجودة.
ويهدف برنامج الحاضنة القانونية الى رفع الكفاءة العدلية للمتدربات وتمكينهن مهنياً واحترافياً، بحيث يحصلن على التأهيل الشرعي والقانوني. إضافة إلى إكسابهن المهارة والخبرة اللازمتين لممارسة مهنتهن والترافع أمام القضاء وتقديم الاستشارات الشرعية و القانونية في قضايا الأحوال الشخصية.
كما يتيح البرنامج للملتحقات فرصة الوقوف على قضايا حقيقية من خلال مقابلة المستفيدات من خدمات الجمعية من المطلقات العالقات في دهاليز المحاكم، ويتيح مد يد المساعدة وتقديم المشورة المناسبة لهن.
هذا وتقوم الجمعية بتقديم البرنامج دون تحميل الملتحقات أي أعباء مالية متعلقة بتكاليف الدورات، شريطة التزام المتدربة بتقديم “150” ساعة تطوعية من الاستشارات القانونية والشرعية لصالح الجمعية والفئات المستفيدة من خدماتها.
يجدر بالذكر أن الجمعية تقدم الاستشارات القانونية للمطلقات ومن في حكمهن من المعلقات والمهجورات مجاناً ودون مقابل.
في السياق فقد قامت “الحاضنة القانونية” بتأهيل عدد “210” مستشارة قانونية وشرعية لتقديم الإستشارات والترافع أمام القضاء.
وبالمقابل قامت خريجات البرنامج بتقديم ما يزيد عن “21000” ساعة عمل حقوقي لصالح الجمعية والفئات المستفيدة من خدماتها.
هذا وكانت وزارة العدل قد استعانت بخريجات البرنامج للتطوع بتقديم الاستشارات القانونية لمراجِعات محاكم الأحوال الشخصية. فضلاً عن قيام بعض خريجات البرنامج بالمبادرة وتشكيل عدد من المجموعات التطوعية؛ سعياً منهن إلى نشر الوعي الحقوقي في القضايا الأسرية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.
وقد أعربت سمو الأميرة سارة بنت مساعد بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية مودة الخيرية عن سعادتها وفخرها بانطلاقة البرنامج قائلة “إن جمعية مودة سباقة دوماً لتفعيل المبادرات المتميزة والرائدة في خدمة المجتمع ورفع الوعي لدى أفراده.
ولقد تبنت الجمعية برنامج “الحاضنة القانونية” وفعلته ليغدو بمثابة ملاذ آمن يقدم المعونة القضائية للمطلقات ومن في حكمهن، بوساطة نساء مثلهن متدربات ومؤهلات لتقديم المشورات القانونية”.
وأضافت سموها “إن المشروع ذو توجه قانوني وحقوقي بالأساس، فهو يهدف إلى تمكين المرأة في مجال العمل القانوني والوقوف على قضايا واقعية لاكتساب مهارات حقيقية في ميدان العمل، إضافة إلى تعزيزه لمفاهيم التطوع لدى المتدربات وإثراء الجانب الإنساني عبر تقديم ساعات من العمل التطوعي والخيري لصالح الجمعية.
كما أثنت سمو الأميرة على الدعم المتواصل الذي تقدمه الشركة السعودية للكهرباء لجمعية مودة، وقدمت جزيل شكرها وامتنانها للشركة على رعايتها لبرنامج الحاضنة القانونية.
وأكدت على أهمية هذه المشاريع والبرامج في خدمة المجتمع مشيرة بقولها ” إن هذا البرنامج وغيره مما تتبناه مودة ماهو إلا جزء يسير من المسؤوليات الضخمة التي يجدر بمؤسسات المجتمع المدني أخذها على عاتقها والعمل على تحملها، للمساهمة بتحقيق رؤية المملكة “20، 30″ وتمكين كافة فئات المجتمع من المشاركة والعمل معاً لتحقيق التكامل المنشود”.



 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات السابقة