«مودة الخيرية» تطلق حملة لا للتعصب ب «دربي» شعري

أقامت جمعية “مودة” الخيرية للحد من الطلاق وآثاره عند الساعة الثامنة مساء يوم الخميس في مركز الأمير سلمان الاجتماعي أمسية شعرية رياضية بعنوان (لا للتعصب)، تهدف إلى نبذ التعصب وتعزيز ثقافة الاختلاف واحترام الآخر ويحيي الأمسية شاعرا النصر سلطان الاسيمر وفهد الشهراني، وشاعرا الهلال سعود السبيعي وعيضة السفياني، ويدير الأمسية الاعلامي صالح العنزي.

ونوهت الجمعية بان الحضور للأمسية سيكون مفتوحا أمام الجميع، كما تحظى بتغطية من جميع الجهات الإعلامية التي تؤمن بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع. وتأتي هذه الأمسية ضمن برنامج “ساهم” لتنمية الموارد المالية للجمعية تصاحبها مجموعة من الفعاليات التي تطلقها “مودة” خلال الأيام المقبلة ومنها تدشين موقع الجمعية الالكتروني ، وإقامة الأمسية الشعرية الرياضية التي تسبق نهائي كأس ولي العهد، بالإضافة إلى تدشين خدمة التبرع عبر الجوال بإرسال رسالة فارغة إلى الرقم الموحد (5082) وذلك خلال مباراة النهائي بين فريقي النصر والهلال على ملعب الملك فهد الدولي، وسيصاحب التدشين عرض لفيلمين توعويين قصيرين من إخراج المخرج بدر الحمود يتم بثهما قبيل المباراة، ورسائل توعوية على شاشات الملعب والإذاعة الداخلية، ومن المقرر أن يرفع لاعبو الفريقين لافتة إعلانية للجمعية وهو ما تم الاتفاق عليه مع الفريقين والرعاة.

يشار إلى ان جمعية “مودة” الخيرية التي ترأس مجلس إدارتها صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز من الجمعيات الأسرية الناشئة التي أثبتت تميزها ووضعت بصماتها الواضحة في مجال العمل الخيري والاجتماعي في زمن قياسي من خلال برامجها ومبادراتها التنموية والحقوقية غير المسبوقة كمبادرة (الحاضنة القانونية)، ومبادرة (بيت مودة لزيارة المحضون) ومشروع (دراسة الإجراءات المنظمة للطلاق وما يتبعه للزوجة والأبناء) والذي قامت به الجمعية مع مجموعة من الشركاء وتم الأخذ بالعديد من مقترحاته من قبل وزارة العدل، وأخيراً مشروع (برنامج “مودة” الوطني لتأهيل المقبلين والمقبلات على الزواج) والذي يهدف إلى توعية الأجيال بمهارات الاستقرار الأسري من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الجامعية بالتعاون مع الشركة الاستشارية العالمية اوليفر وايمان وقسم القيم في جامعة هارفارد العريقة.



 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات السابقة